X
تبلیغات
الشعر و الناس - اطلالة علی الشعر الشعبی فی خوزستان (المهداوی نموذجا)

اطلالة علی الشعر الشعبی فی خوزستان (المهداوی نموذجا)


اطلالة علی الشعر الشعبي في خوزستان (المهداوي نموذجا)


الدکتور رسول بلاوی

من یتمعّن فی الشعر الشعبی فی محافظة خوزستان الإیرانیة سوف یتبیّن له أنّ شعراء هذه المحافظة استخدموا نفس الأغراض التی طرقها شعراء العراق(کالمدح، الرثاء، الفخر، الاخوانیات، الغزل، الاجتماعیات،...) ونفس الفنون المتداولة فی العراق (کالابوذیة، الموال، الدارمی، العتابة، المیمر، ....)، وهذا یدلّ علی صلتهم الوثیقة بالشعر العراقی فقد أثّروا وتأثروا به..

 

من أبرز الأغراض التی  طرقها شعراء خوزستان هی قضیة الالتزام بحب اهل البیت (ع)، فقد أقبل الشعراء علی مدح ورثاء وبیان مناقب أهل البیت(ع) فی المناسبات الدینیة وفی دواوینهم الشعریة فمعظم الدواوین المنشورة أُفرِدت لمدح ورثاء اهل البیت (ع).. هذا ما یدلّ علی مدی التزام الشعراء بحبّهم واذا تتبعنا مسیرة الشعر العربی فی خوزستان سوف نجد بأن هذا الالتزام کان موجودا لدی الشعراء الخوزستانیین فی فترة الانحطاط .. فشعراء السادة المشعشعین فی هذه الفترة التاریخیة والتی تُعتبر إزدهارا للشعر العربی فی خوزستان بل فی ایران، کانت دواوینهم تزخر بمدح ورثاء اهل البیت (ع).. هذا ابن معتوق الحویزی فقد اشتهر بحبّه لأهل البیت وأکثر شعره مقصور علیهم، ذکره الأميني : لم يكن شاعرنا أبو معتوق العلوي نسبا ومذهبا، العلوي نزعة وأدبا ..

 

ولد فی الحویزة سنة 1025 وتوفي في يوم 14 شوال سنة 1077 هكذا أرّخه ولده في مقدمة ديوانه (اسم الشاعر سید شهاب الدین بن احمد ومعتوق ابن الشاعر فلا یُدری لماذا اشتهر بأبن معتوق والصحیح: ابو معتوق) .. كان من عباقرة شعراء أهل البيت عليهم السلام فخم اللفظ، جزل المعنى، قال السيد ضامن بن شدقم في [تحفة الأزهار ج 3 ]: كان سيدا جليلا، حسن الأخلاق، كريم الأعراق، فصيحا أديبا شاعرا ثم ذكر نبذا من شعره، وذكره صاحب [تاريخ آداب اللغة العربية] ج 3 ص 280 وقال : إنه مشهور برقته . وقال البستاني في دائرة المعارف ج 10 ص 589 : إنه من أعيان القرن الحادي عشر توفي سنة 1082، وكان له شعر رقيق، وسجع منسجم، وترجم له الإسكندري في (الوسيط) ص 315 وقال : شاعر العراق في عصره.

 

یقال ابن معتوق هو الذی أبدع فن البند.. والبند بشكل عام هو : فن شعري شاع في الأهواز(خوزستان) والعراق في القرن الحادي عشر الهجري واتخذته الشاعرة نازك الملائكة والشاعر السياب في العراق كأداة وحجة للتجديد فأشارت نازك الملائكة مثلاً الى شعر البند والموشح كنوعين لهما قرابة او نسب بالقصيدة الجديدة (الشعر الحر).. البند يتكون من مجموعة مقاطع، وجميع المقاطع تنتهي بنفس القافية، كذلك يعتمد البند في تركيبته الإيقاعية على التدوير، وتتالى القوافي الداخلية.

 

 أما بالنسبة للشعر الشعبی فی محافظة خوزستان فقد أبدع الشعراء فنوناً غیر معهودة من قبل لدی الشعراء الآخرین .. من أهمّ وأبرز هذه الفنون هو فن المهداوی.

 

هذا النوع من الشعر الشعبی یُعتَبر خوزستانی بإمتیاز، من إبداع الشاعر مهدی ابن مله فاضل السکرانی وأُطلِق علیه المهداوی نسبةً الی اسم الشاعر مهدی، کما جاء فی البیت التالی:

 

بوسام کل شاعر فطن هذا الشعر وسمیته

وبخیر کل وسمي النزل یسگی الارض وسمیته

خلدّته بسمی أو دوّنت اسمه ابثقه وسمیته

و الیسئلک عنه ابعجل جاوب یخی مهداوی

 

یتألّف المهداوی من اربعة شطور، الثلاثة الأولی متحدة القافیة بالجناس اللفظی مختلفة المعنی، والشطر الرابع یُختَم بالألف والواو والیاء، کالبیت التالی:

 

مُهر الشرف للما عرف گدر الزلم منغیره

او منهج اهلنه ایضل فخر النه وأبد منغیره

ما ینحسب منه الیود یچسب فخر منغیره

منه البنه بیده المجد والصوت اله أصبح داوی

 

کما نلاحظ یتکون الشطر الواحد من المهداوی من خمسة عشر هجا عند التقطیع، ویأتی علی وزن یختلف تماما عن اوزان الخلیل المعهودة فی الشعر العربی.. وهو « مستفعلن مستفعلن مستفعلن مستفعل». وتکرار "مستفعلن" فی الشطر الواحد اربع مرّات یساعد علی موسیقی البیت..کما نجد الشاعر یعمد الی الحفاظ علی موسیقی المهداوی من خلال ظاهرة التکرار واستخدام المفردات المموسقة ففی البیت السابق مثلا یرکّز الشاعر فی الشطر الثالث علی مفردة (الیود) بدل (الیحب) وابدال الکاف الی (چ) فی مفردة (یچسب) للحفاظ علی الموسیقی.. فحرف (چ) فیه موسیقی خاصة، یقول الشاعر:

 

چا وشحلات الچا چا شنهی انته       والحچی ابدون الچا چا شنهی لذته

 

ولننظر الی المهداوی التالی وتکرار حرف (السین) ومفردة (الحسد) فیه:

 

حِس الحِسد عند الحَسد یهل الحسد حسدونی

و اللی حسدنی ابلا سبب چی بالرتب حسدونی

اشما بعد عدکم حسد یهل الحسد حسدونی

لحرگکم ابنار الحسد وأمضی ابفله العز طاوی

 

فتکرار حرف (السین) فی هذا المهداوی یساعد علی موسیقی البیت فکأنه نغمة موسیقی هادئة تتخلل البیت..

  ومن خصائص المهداوی طول الشطر الواحد بالقیاس للفنون الأخری کالموال والابوذیة والعتابة والمیمر، فهذا یساعد الشاعر علی حشد معانی مکثّفة.

یقول ابو فیصل غبیشاوی أحد شعراء خوزستان یصف هذا النوع من الشعر:

حالی شعرکم وانصبت منه ابمرض سکرانی

او سئلونی سکران او گلت عدکم عجب سکرانی

گالو خمر شارب گلت سامع شعر سکرانی

أحدث شعر هذا العصر وأکمل وزن مهداوی

 

 

المصدر :مدونة الدکتور رسول بلاوي

نوشته شده توسط در |  لینک ثابت   •